الجولان في “مشروع الطوق المقاوم”

60
بدون تعليق
الجولان في “مشروع الطوق المقاوم”

لم يكن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو يتوقع أن تنتقل الشرارة التي أطلقها في الجولان السوري المحتل إلى داخل الكيان ذاته، وترتفع الأصوات المطالبة بوقف إقامة التوربينات الهوائية شمالي هضبة الجولان السوري المحتلة، وسحب قوات الشرطة من هناك.

هي مفاجآت خارج التوقعات الإسرائيلية، إذ لم يكد يخرج هذا الكيان من مفاجأة كمين جنين، حتى جاءت الصّفعة الثانية عبر العملية النوعية قرب مستوطنة “عيلي” في الضفة الغربية، لتأتي الصفعة الثالثة بالتظاهرات الكبيرة التي قام بها أهالي الجولان المحتل ضد الكيان المحتل، والتي أثبتت أن الاحتلال لن يمحو الذاكرة التاريخية للشعب السوري، وأخيراً كان التتويج بانفجار ضخم داخل مصنع  عسكري تابع لجيش الاحتلال، والذي بدا لافتاً في توقيته وسط تكهنات في داخل الكيان بأن يكون رداً على عمليّة اغتيال الشهداء المقاوِمين الثلاثة بواسطة مسيّرة في سابقة هي الأولى منذ 17 عاماً.

على الأرجح، تلقفت تل أبيب “الرسالة” جيداً، لكن هذه الحكومة اليمينية المتطرفة أضعف من أن تقوم بأي شيء، فقد أبرزت الأحداث التي وقعت في ثلاثة مجالات مختلفة، وكلها جرت في غضون ساعات قليلة، الافتقار إلى السياسة العقلانية، بل الاختلافات داخل الائتلاف نفسه.

في الظاهر، يبدو أن هذه الساحات ليست مرتبطة بشكل مباشر، لكن من المؤكد أن هناك عاملاً مشتركاً يربط بين المواجهات، لدرجة أنها لن تؤدي إلى إخفاقات في الداخل، بل ينظر إليها في الخارج على أنها حجر الزاوية لوحدة المقاومة.

وهنا، من الضرورة بمكان الإشارة إلى “مشروع الطوق المقاوم” الذي يحاصر الكيان المؤقت ويقلقه، والذي كان يطمح إلى تحقيقه الشهيد الفريق قاسم سليماني، والذي بات يتجسّد اليوم في كافة الساحات وبكل أساليب المقاومة.

فبالتزامن مع ما يحصل من تصاعد لعمليات المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية، تحرك أهالي الجولان المحتلّ بتحركات غاضبة، هذه التحركات تضع سلطات الاحتلال أمام ساحة توتر جديدة، مضافة إلى باقي ساحات وجبهات المقاومة المفتوحة، وستؤثر بالتأكيد على أصحاب القرار في الكيان، وتُربك حساباتهم وتدفعهم إلى ارتكاب المزيد من الأخطاء، التي لن تصبّ إلا في مصلحة محور المقاومة.

وهذا ما قصده رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله، السيد هاشم صفي الدين، حينما قال إن ما يحدث في الجولان هو أمر مهمّ جداً، يجب أن يحظى باهتمام كل العرب والمقاومين في المنطقة، مضيفاً أن ما يجري في الضفة والجولان سيكبر ويتعاظم حتى يشعر العدو بالهزيمة.


المصدر: البعث

لا توجد تعليقات لهذا المنصب.
الرأي
إرسال تعليق لهذا المقال

موضوعات ذات صلة

Follow the similar posts
آن الاوان لتخافوا من هذه الخناجر

آن الاوان لتخافوا من هذه الخناجر

Feb 06 2024
فَٱصبِرۡ إِنَّ وَعدَ ٱللَّهِ حَقّ

فَٱصبِرۡ إِنَّ وَعدَ ٱللَّهِ حَقّ

Feb 04 2024
وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ

وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ

Feb 04 2024
قرار محكمة لاهاي أم قرار المقاومة الفلسطينية؟

قرار محكمة لاهاي أم قرار المقاومة الفلسطينية؟

Feb 04 2024
عراقٌ مقتدر

عراقٌ مقتدر

Jan 20 2024
الاعتراف بالهزيمة؛ وفشل أهداف النظام الإسرائيلي

الاعتراف بالهزيمة؛ وفشل أهداف النظام الإسرائيلي

Jan 19 2024
أساس لزوال الكيان الصهيوني

أساس لزوال الكيان الصهيوني

Jan 12 2024
انفوجرافيك / رأي الشعب الفلسطيني حول مستقبل غزة

انفوجرافيك / رأي الشعب الفلسطيني حول مستقبل غزة

Dec 25 2023