الجيش الأوروبي الموحد من الحلم إلى الواقع!

735
بدون تعليق
الجيش الأوروبي الموحد من الحلم إلى الواقع!
قبل الحرب في أوكرانيا وفي عهد ترامب، تحدث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن ضرورة تشكيل جيش أوروبي موحد والاستقلال عن أمريكا في الأمور العسكرية. وقد رحب الزعماء الأوروبيون بالمحادثات. لكن عندما تولى بايدن منصبه في الولايات المتحدة، تقلصت هذه النسبة بشكل كبير. لكن خلال الحرب في أوكرانيا، يبدو أن ضرورة تشكيل جيش للاتحاد الأوروبي أصبحت جدية بالنسبة لقادة هذا الاتحاد. وقد تناولت السيدة فاندرلاين، رئيسة المفوضية الأوروبية، ضرورة القضايا الدفاعية والعسكرية عدة مرات في خطاباتها. إلى جانب ذلك، أيد وزير الخارجية الإيطالي قبل أيام أيضًا تشكيل جيش أوروبي موحد واعتبره أمرًا ضروريًا لبقاء الاتحاد الأوروبي[1].

فكرة عمرها أكثر من نصف قرن
كانت فرنسا قد اقترحت خطة وفكرة تشكيل جيش أوروبي موحد لأول مرة في الخمسينيات من القرن الماضي. لقد سعوا إلى إنشاء جيش موحد يضم 6 دول: فرنسا وألمانيا الغربية وبلجيكا وإيطاليا ولوكسمبورغ وهولندا. تم اقتراح هذه الخطة للتعامل مع التهديد السوفييتي ورحبت بها الدول الأوروبية. وفي عام 1952، تم التوقيع على خطة مجتمع الدفاع الأوروبي من قبل هذه الدول، لكن لم تتم الموافقة عليها قانونيًا في هذه الدول.

بالإضافة إلى ذلك، خلال الحرب الباردة، اعتمدت أوروبا الغربية على حلف شمال الأطلسي للدفاع، وقد طغى ذلك على التعاون بين الأوروبيين، ونسوا فكرة الجيش الموحد. وفي حقبة ما بعد الاتحاد السوفييتي، ساعدت أوروبا في تطوير حلف شمال الأطلسي إلى جانب الولايات المتحدة، وفي تقسيم المهام مع حلف شمال الأطلسي، وهو ما يسمى بالتنوع الأمني ​​الأوروبي، حددت موقعها كقوة موجودة لإدارة القوة الناعمة وتركت المعركة والقوة الصلبة إلى الناتو. [2]وفي عام 2009، تمت الموافقة على معاهدة الدفاع الأوروبية الرابعة في لشبونة، وأصبحت الأساس لمزيد من التعاون. وفي الخطوة الأخيرة عام 2023، تمت الموافقة على خطة توسيع الهيكل الدفاعي الأوروبي للاتحاد الدفاعي الأوروبي بدعم معظم الأعضاء، الذي يسعى إلى الاستقلال في الصناعات العسكرية المهمة في أوروبا. وإلى جانب ذلك، فإنهم يتطلعون أيضًا إلى زيادة قدرة الإنتاج العسكري.

هل تنجح أوروبا؟
يقوم الاتحاد الأوروبي بتنفيذ خطط وبرامج مختلفة من أجل تشكيل جيش دفاعي وتعزيز جيشه. وقد أصبحت هذه البرامج الآن أكثر جدية بعد بدء الحرب في أوكرانيا، ويبدو أن أوروبا قررت زيادة قوتها العسكرية.

أحد أهم البرامج التي تم تنظيمها في أوروبا في مجال الدفاع في السنوات الأخيرة هو التعاون المنظم الدائم (PESCO ) الذي تم اقتراحه في ديسمبر 2017. وفي هذه الخطة، المستندة إلى 47 برنامجًا مشتركًا في مختلف مجالات الطب العسكري ونظام المراقبة البحرية والأمن السيبراني وفريق الاستجابة السريعة، تتعاون الدول الأعضاء بشكل وثيق لتنسيق وتطوير برامج الدفاع معًا. ويمكننا أن نذكر أيضًا صندوق الدفاع الأوروبي EDF، الذي تم إطلاقه في يونيو 2017، والذي يهدف إلى تمويل البرامج[3].

ويبدو أن توجه أوروبا بعد حرب أوكرانيا اتجه نحو الخطط الدفاعية طويلة المدى وتعزيز القوات في كافة المجالات. ولديهم خطط وبرامج طموحة، ذكرت بعضها السيدة فاندرلاين في كلمتها أمام وكالة الدفاع الأوروبية في نوفمبر 2023. وهو يعتقد أن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي التي تحصل على المعدات من خارج الاتحاد الأوروبي تقوض المستقبل طويل المدى للقاعدة الصناعية الدفاعية الأوروبية ويجب أن يتغير هذا الاتجاه. وذكر أيضًا أنه ينبغي استخدام هذه الاستثمارات لتعزيز الابتكار الأوروبي والحفاظ على صناعته في أوقات الأزمات، وأضاف: "يجب على أوروبا أن تنفق أكثر وبشكل أفضل ومعًا".

المستقبل؟
لذلك يمكن الافتراض أن هناك إجماعاً في أوروبا وحتى في الرأي العام فيها على تشكيل جيش مشترك، وربما القضية الوحيدة هي كيفية تشكيله وكيفية تمويله. وهذه المسألة إلى جانب درجة استقلال هذا الجيش مقارنة بالجيش الوطني وتحديد مجالات نشاطه، ستكون أيضاً موضع نقاش جدي بين زعماء أوروبا، وطريق طويل ومرهق لتشكيله. كما يجب على هذا الاتحاد أن يؤكد للدول الأعضاء أن معدات وخطة الجيش الأوروبي لا تتعارض مع آلية المعدات العسكرية في الدول الأعضاء. وينبغي القول أيضاً إن أوروبا تدرك جيداً أنها إذا لم تتمكن من تحقيق الاستقلال الدفاعي، فعليها أن تستسلم للولايات المتحدة في مختلف المجالات الاقتصادية والتكنولوجية حتى تستمر الولايات المتحدة في توفير الأمن لهذا الاتحاد، وهو الأمر الذي يمكن أن يسبب ضرراً كبيراً ومشاكل جمة بالنسبة لأوروبا لذلك سيكون عام 2024 عامًا مهمًا بالنسبة لأوروبا وينبغي أن نرى إلى أي مدى يمكنها تحرير نفسها من الاعتماد العسكري على حلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة والحفاظ على قوتها التفاوضية في المفاوضات مع الولايات المتحدة ومنع زيادة المشاكل المختلفة.

امین مهدوي


[1] reuters.com
[2] Basov, Fyodor (25 September 2019). "Is Europe ready for its own army?". World Economic Forum, in collaboration with the Valdai Discussion Club. Retrieved 7 May 2020
[3] eumonitor.eu
لا توجد تعليقات لهذا المنصب.
الرأي
إرسال تعليق لهذا المقال

موضوعات ذات صلة

Follow the similar posts
أوروبا وعبور البحر الأحمر

أوروبا وعبور البحر الأحمر

Feb 04 2024
الردود غير المجدية.. الأمريكي يفرض العقوبات على العراق

الردود غير المجدية.. الأمريكي يفرض العقوبات على العراق

Feb 04 2024
فرنسا لاترغب بتصعيد التوتر في البحر الأحمر

فرنسا لاترغب بتصعيد التوتر في البحر الأحمر

Feb 04 2024
داعية حقوق الإنسان في أوروبا وأمريكا

داعية حقوق الإنسان في أوروبا وأمريكا

Jul 19 2023
F22 الاميركية في سوريا.. هل اقترب الاشتباك الفعلي مع الروس؟

F22 الاميركية في سوريا.. هل اقترب الاشتباك الفعلي مع الروس؟

Jun 26 2023
تل أبيب بين الأزمة الداخلية للحكم وخطر انهيار النظام الأميركي العالمي

تل أبيب بين الأزمة الداخلية للحكم وخطر انهيار النظام الأميركي العالمي

Jun 26 2023
واشنطن وفرض الأنموذج الإسرائيلي على أوكرانيا

واشنطن وفرض الأنموذج الإسرائيلي على أوكرانيا

May 29 2023
أزمة صهيونية مضافة في عالم متغير الأولويات

أزمة صهيونية مضافة في عالم متغير الأولويات

May 21 2023