الولايات المتحدة تمنع وقف إطلاق النار

3378
بدون تعليق
الولايات المتحدة تمنع وقف إطلاق النار
لقد مضت خمسة أشهر على بدء الحرب في غزة تقريباً، وعلى رغم من الكارثة الإنسانية وجرح المشاعر العامة في العالم وعدم الإكتراث للرأي العام العالمي، إلا أنه لا يوجد أفق واضح لنهاية هذه الحرب المأساوية على غزة.

ارتكاب جريمة حرب ضد أهل غزة
لقد ارتكب النظام الصهيوني جرائم حرب من خلال شن هجمات مباشرة وغير مباشرة على المدنيين والمناطق السكنية والمرضى والجرحى والعاملين في المجال الطبي والمناطق المحمية، وكذلك من خلال منع وصول المياه والكهرباء للشعب في غزة. [1]

وبحسب وزارة الصحة الفلسطينية، فقد استشهد في قطاع غزة منذ بداية الحرب في الأراضي الفلسطينية المحتلة 29,410 شخص، معظمهم من النساء والأطفال، كما جُرحَ بحسب الإحصائيات المنشورة ما لا يقل عن 69,465 شخصًا آخرين وقد أصيبوا خلال هذه الهجمات العنيفة. [2]

الولايات المتحدة على رأس الداعمين لجريمة النظام الصهيوني
ورغم الجرائم التي حدثت في غزة ورغم الضغوط الدولية فإن حلفاء النظام الصهيوني يدعمون إسرائيل ويساندونها، وفي هذه الأثناء تقف الولايات المتحدة على رأس الداعمين لتل أبيب. في الواقع، يتم تنفيذ جميع عمليات القتل بشكل مباشر وغير مباشر من قبل الولايات المتحدة وعلى أيدي النظام الصهيوني، لأن جميع الأسلحة التي تستخدم ضد الأبرياء في غزة يتم توفيرها لإسرائيل من قبل الولايات المتحدة، بطريقة ما. وتحاول الولايات المتحدة التعويض بطريقة أو بأخرى عن عجز النظام الصهيوني في هذه الحرب.[3]

الفيتو الدائم دعماً لإسرائيل
وبالإضافة إلى الدعم الميداني الذي قدمته للكيان الصهيوني، استخدمت الولايات المتحدة أيضًا حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن لمنع إدانة النظام الصهيوني ووقف الهجمات على غزة، ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، استخدمت حق النقض (الفيتو) ضد القرار تحرك مجلس الأمن لتثبيت وقف إطلاق النار ثلاث مرات. ووفقا لهذه القضية، يبدو أن الولايات المتحدة الأمريكية تريد مواصلة الحرب أكثر من إسرائيل، وقد أظهر استخدام الولايات المتحدة قبل أيام حق النقض على قرار وقف إطلاق النار في غزة الذي اقترحته الجزائر أن الولايات المتحدة ربما تكون أكثر استعدادا لمواصلة الحرب من إسرائيل. إن وجود هذه الظروف جعل الجمهور يتساءل لماذا منعت أمريكا نهاية هذه الحرب.[4]

الولايات المتحدة تعرقل إنهاء حرب غزة للحفاظ على توازن القوى في المنطقة
تعترف أمريكا بحماس كمنظمة إرهابية، حيث قال الرئيس الأمريكي جو بايدن، ردا على سؤال شبكة سي بي إس نيوز الشهر الماضي حول ما إذا كان يعتقد أنه "يجب تدمير حماس بالكامل"، "نعم، أعتقد ذلك"، ومن ناحية أخرى، فلا شك أنه مع هجوم حماس على إسرائيل والخسائر الفادحة التي لحقت بهذا النظام، اختل توازن المنطقة. وفي مثل هذا الوضع، تسعى الولايات المتحدة إلى تدمير حماس بالكامل عن طريق دعم النظام الصهيوني. ولهذا السبب، تضغط حكومة بايدن حاليًا على إسرائيل لقبول وقف الهجمات وأن تكون أكثر حرصًا في تبني توجهات ذات أهداف إنسانية، لكنها لا تدعم وقف إطلاق النار طويل الأمد.

وقال جون كيربي، المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي، يوم الاثنين 7 نوفمبر/تشرين الثاني: "ما زلنا لا نعتقد أن الوقت المناسب قد حان لوقف عام لإطلاق النار. إن وقف إطلاق النار الشامل يعني وقفاً كاملاً للصراعات في جميع أنحاء غزة، وهو ما نعتقد أنه في الوقت الحالي لصالح حماس. » [5]

دعم إسرائيل لجذب انتباه اللوبي اليهودي
ستجرى الانتخابات الرئاسية الأمريكية هذا العام، وتجدر الإشارة إلى أن اللوبي اليهودي في الانتخابات الأمريكية الأخيرة اختار بايدن بطريقة أو بأخرى، وبناء على ذلك فإن اليهود هم السكان الذين سيلعبون دورا مهما في انتخاب الرئيس الأمريكي، ذلك لا تمتلك حكومة بايدن، رغم ترديدها شعارات حقوق الإنسان لدعم إسرائيل، القوة الكافية لمقاومة لوبي النظام الصهيوني ووقف الحرب في فلسطين المحتلة.[6]

مرضیه شریفی


[1] https://www.aa.com.tr/fa/3029948
[2] https://www.aftabno.ir/sportnews/117035
[3] https://www.isna.ir/news/1402120201098
[4] https://www.tabnak.ir/fa/news/1222915
[5] https://39049456.khabarban.com/
[6] https://www.ilna.ir/8/1426872/
لا توجد تعليقات لهذا المنصب.
الرأي
إرسال تعليق لهذا المقال

موضوعات ذات صلة

Follow the similar posts
نَصْرٌ مِّنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ ...

نَصْرٌ مِّنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ ...

Apr 15 2024
يا منتقم ..

يا منتقم ..

Apr 15 2024
حان وقت الفرار أيها الصهيون ..

حان وقت الفرار أيها الصهيون ..

Apr 15 2024
سوف يأتي

سوف يأتي

Apr 15 2024
طوفان الأحرار | يوم القدس العالمي

طوفان الأحرار | يوم القدس العالمي

Apr 15 2024
طوفـان الأحـرار

طوفـان الأحـرار

Apr 15 2024
صرخة دوليّة هدّارة

صرخة دوليّة هدّارة

Apr 15 2024
لو اجتمع المسلمون

لو اجتمع المسلمون

Apr 15 2024