جهاد الشهيد الوزير من أجل فلسطين

685
بدون تعليق
جهاد الشهيد الوزير من أجل فلسطين
لقد كانت قضية فلسطين دائما واحدة من أهم القضايا المركزية في السياسة الخارجية للجمهورية الإسلامية الإيرانية. الإمام الخميني (رح) بصفته مؤسس الثورة الإسلامية خلال تحديد السياسة الخارجية، اعتبر الصهيونية خطراً على جميع الأمم والدول الإسلامية، ويعتقد أن هدف النظام الصهيوني ليس فلسطين فقط، بل "إقامة إمبراطورية" من النيل إلى الفرات "ويجب أن نكون يقظين وحذرين مقابل هذا الكيان الغاصب.

وهذا أحد الأسباب التي تجعل قضية دعم فلسطين وحركات التحرر الإسلامية من بين المصالح الحيوية للسياسة الخارجية للجمهورية الإسلامية. لأنه بالإضافة إلى زيادة العمق الاستراتيجي لإيران، فإنها تخلق الأرضية اللازمة للردع غير المتماثل لإيران.

وبحسب المعارضين، فإن دعم الجمهورية الإسلامية الإيرانية لقضية فلسطين، قبل أن يكون نابعًا من دوافع إسلامية وإنسانية، هو نتيجة للتنافس السياسي في المنطقة والعالم، فضلاً عن جذب الجماهير والمشجعين المحليين والأجانب من خلال جذب عواطفهم. لكن في الحقيقة محاور مثل الإسلاموية ومعاداة الصهيونية والمقاومة هي من بين الأسباب الرئيسية لدعم إيران للأمة الفلسطينية ضد احتلال النظام الصهيوني.[1]

لقد أخذ مسؤولو السياسة الخارجية الإيرانية دائمًا في الاعتبار هذه المبادئ في الحكومات المختلفة، كما عمل شهيد حسين أميرعبد اللهيان لسنوات عديدة في الجهاز الدبلوماسي والسياسة الخارجية لجمهورية إيران الإسلامية وتولى أخيرًا مسؤولية وزارة الخارجية في حكومة سيد إبراهيم رئيسي. وخلال سنوات نشاطه في السياسة الخارجية للجمهورية الإسلامية الإيرانية، كان يتابع دائمًا القضية الفلسطينية بشغف كبير.

لكنه بعد عملية طوفان الأقصى سعى إلى حقوق الفلسطينيين بطريقة خاصة وأكثر نشاطا من ذي قبل. ومن أهم تصرفاته خلال الأشهر الثمانية الماضية يمكن ذكر ما يلي:

1- العمل على تحقيق التوافق والوحدة بين الدول الإسلامية والعربية بشأن القضية الفلسطينية. خلال هذه الفترة قام بعدة رحلات إقليمية والتقى بكبار المسؤولين في هذه الدول وطلب منهم عدم الصمت ضد الإبادة الجماعية الصهيونية وإعلان موقفهم. كما طالب على وجه التحديد بعد الهجوم على مستشفى المعمداني بالإنهاء الفوري للعلاقات بين الدول الإسلامية و تل أبيب والمقاطعة الفورية والكاملة للنظام الصهيوني من قبل الدول الإسلامية. كما طالب الشهيد أمير عبد اللهيان بتشكيل فريق من القانونيين الإسلاميين بهدف نصرة فلسطين لتوثيق جرائم الحرب التي يرتكبها النظام الصهيوني وتمهيد الطريق لمحاكمة مجرمي الحرب الإسرائيليين ومؤيديه في المحاكم الدولية..[2]بالإضافة إلى ذلك، كان يتابع دائمًا القضايا الفلسطينية في لقاءاته واتصالاته الخاصة مع زعماء الدول العربية والإسلامية.

2- متابعة قضية المجاعة وانتشار المرض في غزة والمطالبة بإنشاء ممر لإرسال الأدوية والغذاء إليها، بالإضافة إلى مشاوراته مع دول المنطقة وخاصة مصر لإرسال الدواء والغذاء إلى غزة وبجهوده ومشاوراته مع الأمين العام للأمم المتحدة والمدير العام للصليب الأحمر وكذلك المدير الإقليمي من منظمة الصحة العالمية، لفت إلى تدهور الوضع الإنساني في غزة وضرورة التأكيد على فتح الممر لإرسال المساعدات الإنسانية العاجلة إلى غزة.

3- التشاور مع المنظمات الدولية ومحاولة وقف إطلاق النار ووقف الإبادة الجماعية في غزة. وبالإضافة إلى المشاورات التي أجراها عبر الهاتف والرسائل التي كتبها، سافر الشهيد أمير عبداللهيان خلال هذه الفترة إلى نيويورك ومقر الأمم المتحدة عدة مرات وتشاور مع الأمين العام لهذه المنظمة ومع نظرائه في مختلف دول العالم فيما يتعلق بقضية فلسطين من أجل توقف جرائم النظام الصهيوني ووقف إطلاق النار. لدرجة المطالبة من امريكا بأن توقف دعمها للدول الداعمة للكيان الصهيوني وعدم إصدار تأشيرات لها.

ومن القضايا المهمة الأخرى التي لعب فيها دورًا رئيسيًا ومهمًا هو رد إيران الصاروخي والطائرات بدون طيار على النظام الصهيوني. إن الجمع بين أنشطته الدبلوماسية والقوات الأمنية العسكرية الإيرانية رداً على النظام الإسرائيلي دفع جمهورية إيران الإسلامية إلى إرسال رسالة مهمة إلى الداعمين الإقليميين والخارجيين للنظام الصهيوني مفادها أن إيران هي التي تحدد المعادلات اليوم في المنطقة، وإذا استمر النظام ومؤيدوه في ارتكاب جرائم الإبادة الجماعية والجرائم، فمن المؤكد أنهم سيتلقون ردًا أكثر صرامة. والحقيقة أن استشهاده خسارة كبيرة للجمهورية الإسلامية ومحور المقاومة، ولكن من المؤكد أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية عازمة على مواصلة طريق هذا الشهيد لأن قضية فلسطين هي قضية عميقة الجذور ظلت قائمة. وستستمر متابعتها من قبل مختلف المسؤولين منذ بداية الثورة الإسلامية.

حکیمة زعیم باشي


1. https://www.islamtimes.org/fa/article/1092154
2. http://www.irdiplomacy.ir/fa/news/2022525/
لا توجد تعليقات لهذا المنصب.
الرأي
إرسال تعليق لهذا المقال

موضوعات ذات صلة

Follow the similar posts
مجموعة بوسترات " رسالة قائد الثورة إلى حجاج بيت الله الحرام "

مجموعة بوسترات " رسالة قائد الثورة إلى حجاج بيت الله الحرام "

Jun 17 2024
انفوجرافيك / كلّنا من أجل فلسطين

انفوجرافيك / كلّنا من أجل فلسطين

Jun 17 2024
انفوجرافيك / الحج ودعم الشعب المظلوم في غزة

انفوجرافيك / الحج ودعم الشعب المظلوم في غزة

Jun 17 2024
في المقدس طواف للمناضلين

في المقدس طواف للمناضلين

Jun 17 2024
قمع العلم

قمع العلم

Jun 17 2024
جريمة تتبعها جريمة!!!

جريمة تتبعها جريمة!!!

Jun 17 2024
الحج ودعم الشعب المظلوم في فلسطين / 5

الحج ودعم الشعب المظلوم في فلسطين / 5

Jun 17 2024
الحج ودعم الشعب المظلوم في فلسطين / 4

الحج ودعم الشعب المظلوم في فلسطين / 4

Jun 17 2024