حرب غزة وتصاعد ظاهرة الإسلاموفوبيا في بريطانيا

4470
بدون تعليق
حرب غزة وتصاعد ظاهرة الإسلاموفوبيا في بريطانيا
في السنوات الأخيرة، شهد مسلمو العالم زيادة حادة في الكراهية والإسلاموفوبيا، والتي يتم تعزيزها ودعمها ماليا من قبل اليمينيين المتطرفين في جميع أنحاء العالم، وأصبح المسلمون بشكل متزايد هدفا للاضطهاد لكونهم مسلمين في أوروبا وأمريكا ويتعرضون للتمييز بشكل دائم. [1]

الإسلاموفوبيا في إنجلترا
خلال العقود الأخيرة، شكلت الإسلاموفوبيا تحديًا خطيرًا للناس والحكومات الغربية، وخاصة في إنجلترا. وتفاقمت هذه القضية بعد أحداث 11 سبتمبر، واتخذت أبعادا جديدة. ويظهر عدم المساواة الاجتماعية والجريمة والبيانات والتقارير المتعلقة بالتحيز الإعلامي باستمرار أن المسلمين في المملكة المتحدة، الذين يشكلون أكثر من 3.4 مليون شخص، أي ما يقرب من 5% من السكان، ما زالوا يواجهون حواجز تحد من قدرتهم على المشاركة الكاملة في المجتمع. وبهذا الشكل، شهدت إنجلترا في السنوات القليلة الماضية تزايدًا في ظاهرة الإسلاموفوبيا بمعدل ينذر بالخطر، بحيث تظهر الإحصائيات أن أكثر من نصف جرائم الكراهية المسجلة في إنجلترا وويلز (2017-2019) كانت ضد المسلمين. [2]

المسلمون مواطنون من الدرجة الثانية في إنجلترا
وفي إنجلترا، أصبح المسلمون الذين يعيشون في هذا البلد مواطنين من الدرجة الثانية في جميع مناحي الحياة، ويمكن رؤية سبب هذا الوضع نتيجة لأجواء الكراهية التي يحرض عليها السياسيون ووسائل الإعلام، ومع وضع القوانين التي تستهدف المسلمين، تضفي الشرعية على الإسلاموفوبيا وتضفي الطابع المؤسسي على ثقافة الكراهية في إنجلترا.

تزايد العنف ضد المسلمين في المملكة المتحدة بعد حرب غزة
منذ بداية الصراع بين حماس والكيان الصهيوني، واجه المسلمون في المملكة المتحدة موجة من الإسلاموفوبيا، والتي تشمل المضايقات في الشوارع وغيرها من التهديدات، ويطلق على المسلمين الذين دعموا الفلسطينيين اسم الإرهابيين. وفي هذا السياق، أعلنت جمعية "تل ماما" الخيرية البريطانية أنها سجلت خلال الفترة من 7 أكتوبر (بداية حرب غزة) إلى 7 فبراير 2100 حادثة تتعلق بمناهضة الإسلام السياسي، وهو ما يظهر زيادة قدرها 600 حالة مقارنة بالفترة نفسها بالعام الماضي.

وهذا هو أعلى معدل خلال فترة أربعة أشهر منذ أن بدأت هذه المؤسسة الخيرية البريطانية في جمع إحصائيات الإسلاموفوبيا في عام 2011. [3]

السياسيون البريطانيون يدعمون الحركات المعادية للإسلام
تشير التقارير الأخيرة إلى أن عدد السياسيين البريطانيين الذين لديهم أفكار معادية للإسلام يتزايد يوما بعد يوم. وفي هذا الصدد، قال أندرسون (عضو حزب المحافظين) في مقابلة مع قناة جي بي نيوز التلفزيونية: في الواقع لا أعتقد أن هؤلاء الإسلاميين هم المسيطرون على بلادنا. لكن ما أعتقده هو أنهم يسيطرون على صادق خان (محافظ لندن)ويسيطرون على لندن. في الواقع لقد أعطى السيطرة على عاصمتنا لأصدقائه.

وقال صادق خان (عمدة لندن المسلم) للصحفيين ردا على كلام أندرسون: إنه يعتبر تصريحاته عنصرية ومعادية للإسلام، وهذه التصريحات ستضيف الوقود إلى نار الكراهية ضد المسلمين. ووسط انتقادات متزايدة لتعليقات أندرسون، أعلن حزب المحافظين أنه قرر بأن أندرسون لم يعد بإمكانه تمثيلهم في البرلمان.

تجدر الإشارة إلى أن استطلاعا أجرته مجموعة سافانتا في الفترة من 16 إلى 18 فبراير أظهر أن 29 بالمئة من البريطانيين يعتقدون أن المحافظين لديهم مشكلة مع الإسلاموفوبيا. [4]

دعم الإسلاموفوبيا بحجة حرية التعبير
في الوقت الحاضر يتعرض المسلمون في العالم، وخاصة في الدول الغربية مثل إنجلترا، للإهانة بحجة حرية التعبير ونشهد جهود اليمين المتطرف لشيطنة وتجريم وتهميش المزيد من المسلمين وغيرهم من الجماعات الدينية والعرقية والعنصرية في جميع أنحاء العالم الغربي، وذلك على الرغم من وجود تمييز واضح في القانون بين النقد والاحتجاج القانوني وخطاب الكراهية، وهو ما يبدو أن الدول الغربية تتجاهله. [5]

خلاصة القول
إن قضية التمييز ضد المسلمين ليست قضية جديدة، كما أن اضطهاد المسلمين بدافع الإسلاموفوبيا عاشه معظم المسلمين الذين يعيشون في إنجلترا، خاصة بعد بدء الحرب الأخيرة في غزة. وهذا على الرغم من أن الحكومة البريطانية قدمت نفسها كأحد المطالبين بحقوق الإنسان في مجال الديمقراطية، إلا أنها واحدة من المنتهكين الرئيسيين لحقوق الإنسان من خلال سن القوانين العنصرية، ولذلك، لا ينبغي تجاهل مساهمة ودور الحكومة البريطانية في هذا التمييز البنيوي ضد المسلمين.

مرضية شريفي


[1] https://www.mizanonline.ir/fa/news/4741886
[2] https://www.irna.ir/news/84942898
[3] https://www.irna.ir/news/85396104
[4] https://fa.shafaqna.com/news/1749863
[5] https://www.mizanonline.ir/fa/news/4741886
لا توجد تعليقات لهذا المنصب.
الرأي
إرسال تعليق لهذا المقال

موضوعات ذات صلة

Follow the similar posts
مجموعة بوسترات " رسالة قائد الثورة إلى حجاج بيت الله الحرام "

مجموعة بوسترات " رسالة قائد الثورة إلى حجاج بيت الله الحرام "

Jun 17 2024
انفوجرافيك / كلّنا من أجل فلسطين

انفوجرافيك / كلّنا من أجل فلسطين

Jun 17 2024
انفوجرافيك / الحج ودعم الشعب المظلوم في غزة

انفوجرافيك / الحج ودعم الشعب المظلوم في غزة

Jun 17 2024
في المقدس طواف للمناضلين

في المقدس طواف للمناضلين

Jun 17 2024
قمع العلم

قمع العلم

Jun 17 2024
جريمة تتبعها جريمة!!!

جريمة تتبعها جريمة!!!

Jun 17 2024
الحج ودعم الشعب المظلوم في فلسطين / 5

الحج ودعم الشعب المظلوم في فلسطين / 5

Jun 17 2024
الحج ودعم الشعب المظلوم في فلسطين / 4

الحج ودعم الشعب المظلوم في فلسطين / 4

Jun 17 2024