زيارة ماكرون إلى ألمانيا في ظل التوترات بين البلدين

7281
بدون تعليق
زيارة ماكرون إلى ألمانيا في ظل التوترات بين البلدين
لطالما كانت العلاقات بين فرنسا وألمانيا تمتاز بالتذبذب وعدم الاستقرار بين صعود وهبوط خلال العقود القليلة الماضية، وفي الوقت الحالي أدى وجود زعيمين غير متوافقين إلى استمرار هذين البلدين في مواجهة التحديات في علاقاتهما مع بعضهما البعض. لدى ماكرون وشولتز أساليب قيادة مختلفة، ومنذ وصول المستشارة الألمانية إلى السلطة في أواخر عام 2021، اختلفا علنًا حول قضايا مثل الدفاع الأوروبي والطاقة النووية.

محاولة تحسين العلاقات
توجه إيمانويل ماكرون يوم الأحد الماضي إلى ألمانيا في أول زيارة دولة لرئيس فرنسي بعد 24 عاما لبذل الجهود لتحسين العلاقات بين ألمانيا وفرنسا. وعقد هذا الاجتماع في وقت يواجه فيه الاتحاد الأوروبي تحديات كبيرة بدءاً من الحرب في أوكرانيا وحتى انتخاب دونالد ترامب رئيسا جديداً للولايات المتحدة.

وقال جان فيرنرت من معهد جاك ديلور في برلين لرويترز في هذا الخصوص: "هناك علاقات متوترة بين ألمانيا وفرنسا، لكن جزء من هذه التوترات يرجع إلى أن الطرفين تناولا قضايا صعبة ومليئة بالتحديات بينهما وهي القضايا التي تسبب التوتر في حد ذاتها » [1]

لقاءٌ وسطَ تحديات الانتخابات
وتأتي زيارة ماكرون إلى ألمانيا قبل أسبوعين من انتخابات الاتحاد الأوروبي، وتشير ظروف نشر نتائج الاستطلاعات إلى أن هذه الانتخابات ستشكل إحراجا كبيرا لماكرون، خاصة أن ائتلافه الوسطي متخلف عن الفرنسيين. اليمين المتطرف في صناديق الاقتراع. وربما ينافس ائتلاف ماكرون على المركز الثالث.

وفي ألمانيا، تظهر استطلاعات الرأي أن أحزاب الائتلاف الثلاثة بزعامة رئيس الوزراء أولاف شولتز تدعم حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف، على الرغم من أن الحزب المناهض للهجرة يواجه أيضًا سلسلة من الفضائح.

ما هي القضايا التي تم تناولها في سفر ماكرون إلى ألمانيا؟
تضمنت رحلة ماكرون إلى ألمانيا، التي استمرت ثلاثة أيام، إلى جانب المطالب المشتركة للبلدين فيما يتعلق بانتخابات الاتحاد الأوروبي، التأكيد على الأهمية التاريخية للعلاقات بين البلدين الرئيسيين في الاتحاد الأوروبي، وكذلك معارضة ماكرون للامتناع عن إرسال قوات إلى أوكرانيا وقد أثار دخولها رد فعل حاد من شولتز وأعلنت ألمانيا عدم وجود مثل هذا البرنامج. ولم تُظهِر برلين أيضًا رغبة ماكرون في الحصول على استقلال استراتيجي لأوروبا من خلال تقليل الاعتماد على الولايات المتحدة.

وحاول ماكرون خلال هذه الرحلة عدم الحديث عن الخلافات مع ألمانيا، ومن ناحية أخرى أكد على التعاون مع ألمانيا باعتبارها القضية الأساسية، والاتفاق بين البلدين بشأن العقوبات ضد روسيا بسبب الحرب في أوكرانيا، و الجهود المبذولة لمساعدة النمو الاقتصادي والتكنولوجي في أوروبا بعد كورونا. [2]

وخلال هذا الاجتماع الرسمي، عرض الجانبان رؤيتهما لأوروبا في مقال مشترك لصحيفة فاينانشيال تايمز، وأعلنا أن الاتحاد الأوروبي يحتاج إلى الإصلاح بشكل عاجل حتى يتمكن من الحفاظ على قدرته التنافسية.[3]

خلاصة القول
منذ السنوات السابقة وحتى الآن، كانت بعض القضايا سبباً للخلافات والتوتر بين البلدين فرنسا وألمانيا، إلا أن المصالح المشتركة لا تزال تجعل القوتين الرئيسيتين في الاتحاد الأوروبي تسيران على طريق الوحدة، وإحدى أهم هذه المصالح هو التصميم المشترك لكلا البلدين بالدفاع عن أوروبا في حال عودة دونالد ترامب إلى البيت الأبيض، لأنه بعد فوز دونالد تاسك مرة أخرى في بولندا على أساس منصة مؤيدة لأوروبا، وما يسمى بصيغة "فايمار" سيتم إحياء المحادثات التي تتضمن تفاعلات ثلاثية بين (باريس - برلين – وارسو) التي تعتبر أكبر عضو شرقي في الاتحاد الأوروبي. وتواجه الدولتان أيضاً تهديداً بظهور اليمين المتطرف بقوة في الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها الشهر المقبل، وسوف تحاولان إيجاد أرضية مشتركة بشأن أجندة الاتحاد الأوروبي للسنوات الخمس المقبلة. وسوف تكون التحديات التي تواجه أوروبا أكثر تعقيدا بكثير إذا حقق اليمين المتطرف مكاسب كبيرة في انتخابات البرلمان الأوروبي، وستكون هذه العملية أكثر تعقيداً إذا رافقها فوز ترامب في الخريف المقبل. [4]

مرضیة شریفي

[1] https://parsi.euronews.com/2024/05/26
[2] https://www.irna.ir/news/85490820
[3] https://khabarban.com/40370565/
[4] https://ecoiran.com/107/63595/
لا توجد تعليقات لهذا المنصب.
الرأي
إرسال تعليق لهذا المقال

موضوعات ذات صلة

Follow the similar posts
العلاقات بين روسيا وفرنسا إلى أين... ؟

العلاقات بين روسيا وفرنسا إلى أين... ؟

Jun 04 2024
تراجع الديمقراطية الغربية؟

تراجع الديمقراطية الغربية؟

Jun 04 2024
خاركيف، الجبهة الروسية الجديدة في أوكرانيا

خاركيف، الجبهة الروسية الجديدة في أوكرانيا

Jun 04 2024
الأهمية الاستراتيجية لجمهورية أذربيجان بالنسبة لروسيا بعد حرب أوكرانيا

الأهمية الاستراتيجية لجمهورية أذربيجان بالنسبة لروسيا بعد حرب أوكرانيا

May 13 2024
هل اقتربت الحرب العالمية الثالثة ؟!

هل اقتربت الحرب العالمية الثالثة ؟!

May 05 2024
أوروبا ضد أوروبا!

أوروبا ضد أوروبا!

Apr 28 2024
اليوم الوطني في سورية؛ ذكرى الجلاء

اليوم الوطني في سورية؛ ذكرى الجلاء

Apr 22 2024
طعنة في الظهر لروسيا... ؟

طعنة في الظهر لروسيا... ؟

Apr 19 2024